• RRC

التواصل في المنشآت ضرورة لمواجهة الأزمات

تاريخ التحديث: قبل ٧ أيام


فرضــت جائحــة كوفيــد-١٩ تحديــات هائلــة عـلى مؤسســات الرعايــة الصحيـة والعاملين فيهـا حـول العـاملين وتنوعـت تلـك التحديـات بين إداريـة، وتشغيلية، ولوجسيتية، وطبيــة، وشــخصية.

وثبــت أن أهــم عناصر التعامــل الناجــح مــع هــذه القضايــا هــو التواصل الفعال. إذ لُوحِظ أن المنظمات الطبيــة التــي كانــت سبًاقة في تحسين التواصل علي كافة مستويات المنظمة قد قدمت أداءِ أفضل خلال الأزمة الراهنة. حيث تمكنت من تأدية وظائفها بفاعلية أكبر، والاستجابة للحاجات الناشئة بشكل أكثر كفاءة، والحفاظ علي التماسك بين أفراد الفريق، وتقليل إجهاد العاملين الصحيين، وتوفير استمراريٍة أفضل في رعاية المرضى.

وتنصــح منظمات الرعايــة الصحيــة التــي تتواصــل بفاعليــة أثنــاء الجائحــة بتوظيــف بعــض الاستراتيجيات الأساسية التاليــة:


1. إنشاء «قيادة» اتصالات مركزية:

أنشأت غالبية منظمات الرعاية الصحية فرقاً لمواجهة أزمة كوفيد. وتُنسق تلك الفرق العمل مع فرق أوسع في المجتمع من أجل إعداد تحديثات الحالة. وتعيش تلك الفرق في وضع الأزمات بشكل مفهوم، وتنشغل بالبيانات والمتطلبات دائمة التغيرالتي يجب تطبيقها علي أرض الواقع.

ومن الضروري أن تضع تلك الفرق في إعتبارها أنََ جهودها ستكون جيدةِِ بقدرعملها في إبلاغ الموظفين عن تلك التغييرات المستمرة.



2. عدم التهاون في التواصل المستمر بين الموظفين:

وسط الضغوطات اليومية والمشهد المتغير باستمرار لاستجابة الجائحة؛ تضيع الاتصالات عادة. إذ يفترض الناس أن المعلومات قد وصلت بالفعل إلى الآخرين لكنها لا تصل في الوقت المناسب غالباً.

ومن الضروري إنشاء سلاسل اتصال جيدة وفعالة. كما يجب أن تصير سلسلة القيادة أكثر مرونة من أجل السماح بتشغيل وتواصل أكثر كفاءة. وربما نحتاج إلى ظهور المنشورات الدورية علي مواقع الويب حتى يستطيع العاملون في الخطوط الأمامية الوصول إليها والحصول عليها فوراً. كما يجب فرض التواصلات الكتابية عن طريق الاتصال الفوري اللفظي.



3. الحفاظ على تدفق المعلومات إلى المرضى مع تغير الأوضاع:

يمرَُ المرضى غير المصابين بكوفيد بأوقاتٍ عصيبة خلال الجائحة، بسبب الوصول المحدود إلى الرعاية. ويقع على عاتق فرق العيادات الخارجية دور مهم في حماية المرضى بتوفير الرعاية المتواصلة، وإطلاع المرضى باستمرار علي خياراتهم إبان الأزمات.


4. ابدأ المحادثات الآن حول «ماذا لو»:

تتطلب التحديات المتغيرة باستمرار وعدم اليقين بشأن موعد انتهاء هذا الوضع الوبائي أن تكون مؤسسات الرعاية الصحية استباقية وتتوقع التحديات المستقبلية وتضع خططًَا لمواجهتها.



5. الإنصات

أدت المتطلبات التشغيلية المختلفة أثناء الجائحة إلى إلقاء العبء على بعض العاملين في مجال الرعاية الصحية أكثر من غيرهم؛ كما أنها تركت شريحة من العاملين في مجال الرعاية الصحية في موقف أقل إطلاعا علي حالة الأزمات ويبدوا أنهم يتصرفون أو يتصرفون بشكل أقل. يعد إجراء اجتماع افتراضي لتقديم التحديثات ذات الصلة لجميع الموظفين والسماح للأسئلة طريقة جيدة لسد فجوات الاتصال بين جميع الموظفين والسماح لهم بأن يكونوا أعضاء فعالين في جهود المنظمة في الحرب متعددة الأوجه ضد كوفيــد-١٩.


6. أخبر فريقك أن يعتني بنفسه

يستجيب الناس بشكل مختلف لضغوط وضغوط الوضع الحالي. المنفتحون مقابل الانطوائيون، النوع A مقابل النوع B، الوافدون مقابل المحليون، العاملون في الموقع مقابل العمال البعيدين، الأعزب مقابل المتزوجين، سيواجهون جميعًا أنواعًا مختلفة من الإجهاد.

لا تقلل من أهمية الراحة، الماء، النوم، رفاهية فريقك. إنه مهم للموظفين وكذلك الأطباء ومقدمي الخدمات الآخرين.

اتخذ خطوات بسيطة الآن للتأكد من أن الأطباء والموظفين يعتنون بأنفسهم خلال الأسابيع والأشهر القادمة. وضح أنه لن يتم النظر إلى أي شخص بشكل سلبي إذا لم يكن على ما يرام ويحتاج إلى التعبير عن المرض. شاهد عدد ساعات عمل الأطباء ومقدمي الخدمات الآخرين. شجعه علي النوم.


أ


مشاهدة واحدة (١)٠ تعليق